«المصرى اليوم» ترصد شكاوى تأخر البطاقات: فوت علينا الشهرالجاى

الثلاثاء , 8 أغسطس 2017 ,11:58 م , 11:58 م



رصدت «المصرى اليوم» شكاوى مواطنين من تأخر استخراج بطاقات التموين، سواء بدل الفاقد أو التالف، إذ يقضون ساعات أمام مكاتب التموين بمنطقتى السيدة زينب والخليفة، على أمل الحصول على البطاقات الجديدة، بعد سداد قيمة الحوالات المستحقة لشركات الكروت الذكية، دون جدوى، فكلما حضر أحدهم إلى مكتب التموين يكون رد الموظفين: «فوت علينا الشهر الجاى».

وقال سيد محمد: «فقدت بطاقتى التموينية منذ 4 شهور، وعندما أحضر إلى مكتب التموين لاستخراج بطاقة بدل فاقد يتم تأجيل موعدى إلى الشهر المقبل، ولا أحصل على التموين ولا الخبز واضطر لشراء السلع على نفقتى الخاصة، ما يزيد علىّ الأعباء».

وأكد عبدالرحمن سرور أن بطاقته التموينية تلفت، واستخرج بطاقة أخرى، وتلفت أيضاً، وحاول استخراج بطاقة ثالثة، لكن تم تأجيل موعد تسلمها إلى الشهر المقبل، وكلما حضر إلى المكتب أخبره الموظف بأن البطاقة لم تأتِ بعدُ قائلاً: «فوت علينا الشهر الجاى».

وأضاف: «أنا على هذا المنوال منذ أكثر من شهر، ولا أحصل على السلع التموينية، ولا الخبز من التموين، وأقوم بشرائها على نفقتى الخاصة، وثمن رغيف الخبز 50 قرشاً وربما يعادل 100 قرش».

وقالت فاطمة صابر: «تم إيقاف بطاقتى التموينية لأننى لم أستبعد والدى المتوفى منها، وعندما مر 3 أشهر على وفاته، أتيت إلى مكتب التموين، والمسؤول داخل مكتب التموين هو السبب فى ذلك، لأنه قام بفصل والدى من التموين، ولم يفصله من الخبز». وأضافت أنها، منذ يناير الماضى، تحاول إعادة تشغيل البطاقة مرة أخرى، لكن محاولاتها باءت بالفشل، حيث تقوم بشراء السلع التموينية والخبز على نفقتها الخاصة خارج بطاقة التموين، ومع ذلك لا توجد زيادة فى المعاش، واصفة الخبز الذى تأكله بـ«أنه لا يصلح للآدميين» وفق تعبيرها.

وقال محمد أحمد: «أنا متزوج منذ سنتين، وأحاول كثيراً استخراج بطاقة تموينية، ولكن لا توجد فائدة من محاولاتى، وعندما أحضر إلى مكتب التموين يقول لى الموظف الشهر المقبل، وعندما جئت أمس، قال لى تم إيقاف استخراج بطاقات جديدة، وطالبنى بالحضور الشهر المقبل»، موضحاً أنه لا يصرف السلع التموينية ولا الخبز ومعه أولاد، ما يضطره إلى شراء هذه السلع على نفقته الخاصة ويزيد عليه الأعباء على حد قوله.

وأكدت مديرة مكتب تموين الخليفة ثان، بمنطقة السيدة زينب، أنها لا تعلم شيئاً عن المكتب، بسبب توليها المنصب منذ فترة بسيطة، لافتة إلى أن المكتب الذى تزاول من خلاله عملها لا يصلح للآدميين، ولا يوجد به لمبة كهرباء وتقوم بشرائها على نفقتها الخاصة.

المصدر | المصرى اليوم

تابعنا علي فيسبوك

شاركنا برأيك

ما رأيك فى أداء الحكومة الحالية