أصحاب المطاعم المتحركة : الأماكن الثابتة ليست فى صالحنا وخسارة لينا ..فيديو

الاحد , 27 أغسطس 2017 ,8:09 م , 8:09 م



في أحد شوارع وسط البلد، يقف ناصر إسماعيل أمام عربته المتواضعة ، يتزاحم حوله العشرات ، من المارة الذين اعتادوا على تناول وجبة الإفطار عنده، وبأسعار زهيدة استطاع الرجل الخمسيني أن يكسب شهرته في منطقة وسط أهالي المنطقة وأصحاب المحلات .. وجاء الحاج ناصر من الصعيد، حاملا معه بضعة نقود من والده، جمع بها معدات وأدوات صنع بها عربته، واستطاع تطويرها إلى أن أصبحت مصدرا للرزق له ولأسرته.

وقال الحاج ناصر في حديثه لـ"صدى البلد" أن مشروع إقامة المطعم المتحرك للشباب من خلال العربات التي تقدمها وزارة الإنتاج الحربي للشباب، فكرة إيجابية، مؤكدا على أن العربات بها خدمات و ذات جودة ، و أضاف قائلا:" أكيد العربيات حلوة عشان من صنع الجيش" مشيرا إلى أن فكرة نقل عربات الطعام من أماكنهم الثابته ليست في صالح الباعة، وتعد خسارة لهم .

وتابع قائلا:" احنا هنا عملنا زباين و اتشهرنا و الناس عرفتنا هنا نروح فين تاني وعيشنا هيتقطع" مضيفا :" انا عندي 55 سنة اتبهدلت زمان وعايز ارتاح"، يسكن الحاج ناصر في حي باب الشعرية، يأتي يوميا إلى عربته بشارع قصر النيل، يعتبر الشارع بيته الثاني، رافضا فكرة نقله إلى أي مكان أخر، قائلا :" أنا لو انتقلت من هنا أموت" ، مناشدا المسئولين بتوفير عربة جديدة له ولكن يبقى في مكانه دون نقله أي مكان أخر .

وفي السياق ذاته رحب أصحاب عربات الطعام المتنقل في منطقة وسط البلد بمقترح توفير عربات حديثة لهم تكون مجهزة و حضارية أكثر من التي يعملون بها، رافضين فكرة أن يتم نقلهم من أماكنهم، وقال البعض :" العربيات دي مترخصة و بقالنا زمن واقفين عليها لو اتنقنا محدش هيجيلنا و عيشتنا هيتقطع ".

وكان الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، وقع بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية للإنتاج الحربى وشركة "موبى فودز" للمطاعم (ش. م. م)، لإقامة مطاعم متحركة للشباب بمختلف المحافظات، بمستوى عال يعادل الخمس نجوم، وامدادها بالأطعمة المطلوبة من خلال مطعم مركزى تحت إشراف وزارتي الصحة والبيئة، لضمان أفضل جودة للمأكولات والمشروبات التى تقدم للمواطن العادي أو السائحين .

المصدر | صدى البلد

تابعنا علي فيسبوك

شاركنا برأيك

ما رأيك فى أداء الحكومة الحالية